دولي

اتفاق تركي روسي على التنسيق العسكري بسوريا

اتفقت تركيا وروسيا السبت على تنسيق العمليات البرية في سوريا بعد إعلان واشنطن الأسبوع الماضي قرارها سحب قواتها.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب محادثات مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في موسكو، “ركزنا بشكل خاص على الظروف الجديدة التي تبدو مرتبطة بالانسحاب العسكري الأميركي المعلن”.

وأضاف “تم التوصل إلى تفاهم بشأن الطريقة التي سيواصل من خلالها الممثلون العسكريون لروسيا وتركيا تنسيق خطواتهم على الأرض، في ظل ظروف جديدة وفي إطار رؤية تتمثل باجتثاث التهديدات الإرهابية في سوريا”.

من جانبه، أكد أوغلو أن البلدين لهما هدف مشترك وهو “تطهير سوريا من التنظيمات الإرهابية”، وشدد على أنهما سينسقان العمليات في سوريا، مضيفا أنه ناقش مع نظيره الروسي خطط مساعدة اللاجئين السوريين على العودة إلى بلدهم.

وأضاف أوغلو “سنواصل العمل بشكل نشط والتنسيق مع زملائنا من روسيا وإيران لتسريع التوصل إلى تسوية سياسية في سوريا”.

وتابع: “باعتبارنا ضامنين لمسار أستانا (جهود التسوية السياسية بين المعارضة والنظام)، فإننا ندافع عن وحدة تراب سوريا وكيانها السياسي، ونعارض جميع الجهود التي من شأنها الإخلال بهما”.

وإلى جانب لافروف وجاويش أوغلو، حضر محادثات موسكو وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو والتركي خلوصي آكاروغيرهما من المسؤولين.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل مفاجئ الأسبوع الماضي سحب قوات بلاده من سوريا، معلنا بذلك أن واشنطن حققت هدفها المتمثل بـ”هزيمة” تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلنت روسيا الجمعة أنها ستستضيف قمة ثلاثية تضم تركيا وإيران بشأن النزاع السوري مطلع العام المقبل.

المصدر
الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: