تكنولوجيا

آبل قد تستعين بسوني لنقل كاميرا العمق بآيفون 2019 إلى الجيل التالي

ذكرت تقارير إخبارية أن شركة آبل مهتمة بالجيل التالي من تقنية الاستشعار الثلاثي الأبعاد التي تصنعها سوني، والتي ستستخدم في الجيل الجديد من الكاميرات الثلاثية الأبعاد الأمامية والخلفية في العديد من الهواتف التي ستطرح في 2019.

وبهذا الصدد قال ساتوشي يوشيهارا -وهو أحد مديري سوني الذين يقودون أعمال الشركة في مجال المستشعرات- إن “الكاميرات تصنع ثورة في الهواتف، واستنادا إلى ما شاهدته فلدي التوقعات ذاتها بالنسبة للتقنية الثلاثية الأبعاد”، وأضاف أن “الوتيرة ستختلف بحسب المجال، لكننا سنشاهد حتما تبني هذه التقنية. أنا متأكد من ذلك”.

ولم يذكر يوشيهارا الشركات الأخرى -غير آبل- المهتمة بتبني مستشعرات سوني الجديدة، رغم وجود العديد منها بحسب تقارير.

وتختلف مستشعرات سوني الجديدة عن تقنية الاستشعار الثلاثي الأبعاد (ترو ديبث 3دي) التي تستخدمها آبل حاليا في هواتفها، حيث توفر تقنية سوني دقة أعلى لمسافات أبعاد.

وتستخدم سوني أسلوبا يدعى “وقت الطيران” (time of flight)، يتم فيه قذف نبضات الليزر ثم قياسها لمعرفة المدة الزمنية التي تحتاجها كي ترتد عائدة، بطريقة مشابهة لتقنية “ليدار” المستخدمة في السيارات الذاتية القيادة.

وميزة هذه التقنية أنها يمكن أن تعمل حتى مسافة تصل إلى خمسة أمتار، وهو ما قد يفتح عددا من التطبيقات المحتملة أمام تقنية الاستشعار الثلاثي الأبعاد.

ومع ذلك، فإن من غير المؤكد أن تجد تقنية سوني الجديدة طريقها إلى هواتف آيفون الجيل القادم، لكنها تظل تقنية واعدة، وربما ستدفع آبل لاستخدام كاميرات أمامية وخلفية تدعم استشعار العمق الثلاثي الأبعاد في هواتف آيفون 2019.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: