دولي

أردوغان يتعهد بـ”التخلص” من تنظيم الدولة ومقاتلي الأكراد شمالي سوريا

توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ”التخلص” من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد شمالي سوريا، مع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قوات بلاده من هناك.

وقال الرئيس التركي في خطاب بإسطنبول أمس الجمعة إن بلاده ستحشد قواتها لقتال ما تبقى من تنظيم الدولة في سوريا، وسوف تؤجل مؤقتا خططا لشن هجوم على المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا.

وأضاف أردوغان “سنعد خططنا للعمليات للقضاء على عناصر تنظيم الدولة التي يقال إنها لا تزال موجودة في سوريا تماشيا مع محادثاتنا مع الرئيس ترامب”.

وقال الرئيس التركي “أرجأنا عمليتنا العسكرية ضد (المقاتلين الأكراد) في شرقي نهر الفرات حتى نرى على الأرض نتيجة القرار الأميركي بالانسحاب من سوريا”، مؤكدا أنها ليست “فترة انتظار مفتوحة”.

وأضاف أن أنقرة استقبلت البيانات الأميركية بقدر متساوٍ من الترحيب والحذر بسبب “التجارب السلبية” في الماضي.

وأكد أردوغان أن بلاده ليست لديها أطماع في الأراضي السورية، لكن موقفها واضح تجاه الهجمات الإرهابية التي تستهدف تركيا من تلك الأراضي.

وقالت ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية مكونها الرئيس إنها ستضطر لسحب مقاتليها من المعركة ضد تنظيم الدولة لحماية أراضيها في حال وقوع هجوم تركي.

وقال مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية إن تنظيم الدولة شن هجوما يوم الجمعة على مواقع القوات في جنوب شرق سوريا، وإن التحالف بقيادة الولايات المتحدة شن ضربات جوية بالمنطقة.

وعبرت تركيا مرارا عن استيائها مما تقول إنه بطء تطبيق اتفاق مع واشنطن لسحب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية من مدينة منبج التي أغلب سكانها من العرب وتقع غربي نهر الفرات في شمال سوريا.

واختلف البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي بشأن سوريا، حيث تدعم واشنطن وحدات حماية الشعب الكردية السورية، وتعتبر تركيا الوحدات منظمة إرهابية وفرعا لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل الحكومة التركية.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: