أخبار سوريا

بعد أيام من وصولهم درعا.. لغم أرضي يقتل 6 ضباط من قوات الأسد

قتل ستة ضباط تابعين لنظام الأسد، اليوم الجمعة، جراء انفجار لغم أرضي بهم داخل الكتيبة (210) القريبة من مدينة “الصنمين” شمالي مدينة درعا، وذلك بحسب ما أعلنت صفحات موالية.

ونعت صفحات موالية الضباط الستة، الذين وصلوا قبل أيام إلى درعا بعد تخرجهم من الدورتين العسكريتين (71 و 72)، وجميعهم برتبة ملازم، مشيرة إلى أنهم لقوا حتفهم أثناء اجتماع ضم بعض الضباط والعناصر لتوزيع المهام.

وقالت الصفحات الموالية إن القتلى هم: (الملازم سليم صالح، والملازم احمد القشلة، والملازم حسن حسن، والملازم غجير درويش، والملازم خضر اسماعيل، والملازم اول علي نصر).

وتتبع الكتيبة (210) للفرقة التاسعة أحد أعتى حصون نظام الأسد، وهي التي بقيت بعيدة عن المعارك طيلة السنين الماضية، كما ظلت مدينة الصنمين تحت سيطرة قوات الأسد، عدا بعض الأحياء التي كان يسيطر عليها الجيش السوري الحر.

واستبعدت مصادر محلية صدق ما نشرته الصفحات الموالية حول سبب القتل، مرجحة فرضيتين هما إما أن يكونوا قتلوا على أيدي ضباط الأسد الأعلى رتبة، أو أنهم قتلوا بنيران “المقاومة الشعبية” التي نفذت قبل أيام هجوما واسعا في المدينة.

وكانت “المقاومة الشعبية” قد شنت قبل عشرة أيام هجوما واسعا على حواجز قوات الأسد في مدينة “الصنمين”، وقالت عبر صفحتها “فيسبوك” إن “المقاومة الشعبية في مدينة الصنمين تشن هجوما، هو الأعنف من نوعه على حواجز النظام بعد المصالحات الكاذبة التي أجراها النظام وقتلى النظام بالعشرات”.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: