ثقافة وفن

ميلاد يوسف “مخطوف” في أول تجربة سينمائية

يخوض الممثل السوري ميلاد يوسف أول تجربة سينمائية له، بالتزامن مع إعلان مشاركته في مسلسل “باب الحارة” الجزء العاشر.

وذكر يوسف عبر صفحته في “فيس بوك” أمس، السبت 1 من كانون الأول، أنه بدأ تصوير أولى مشاهد فيلم “88 خطوة”، وهو فيلم يتحدث عن خطف المدنيين من منطقة “عدرا العمالية”.

والفيلم روائي قصير من إنتاج المؤسسة العامة للسينما وسيناريو وإخراج أوس محمد، ويشار في البطولة حمادة سليم، وعلي صطوف.

يروي الفيلم قصة “فادي” (ميلاد يوسف)  الذي يظهره الفيلم بشخصية الرجل الهادئ والمسالم، يتعرض للخطف من مدينة “عدرا العمالية”، ويتم اقتياده إلى  سجن “التوبة” في دوما.

يحاول “فادي” استيعاب واقعه الراهن الذي فرضه الأسر عليه، وبالسجن يلتقي بـ “نور”  وهو أسير منذ سنتين، يفقد ارتباطه بكل شيء ويستسلم لظروفه الأخيرة، ما يشكل نقطة اختلاف بينه وبين فادي، الأمر الذي يدفعهما للاصطدام معًا.

وهذه المرة الأولى التي تتناول فيها السينما التابعة للنظام السوري قضية المختطفين من “عدرا العمالية” التي جرت عام 2013، وتقدم فيها روايتها عما حدث.

وكان عدد من سكان ضاحية “عدرا العمالية” اختطفوا من قبل الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية، نهاية عام 2013، وبقوا رهائن لدى “جيش الإسلام” للمبادلة عليهم بمعتقلين لدى النظام.

وجرت عمليات مبادلة على مدار السنوات الماضية مع “جيش الإسلام”، لكنها كانت تهتم بالضباط والمقاتلين الإيرانيين، وسط تجاهل للمدنيين المختطفين من قبل حكومة النظام السوري.

وكان النظام السوري تسلم مخطوفين، كانوا محتجزين في سجن “التوبة” التابع لفصيل “جيش الإسلام” في الغوطة الشرقية، بموجب اتفاق بين الطرفين في نيسان الماضي، بعد سيطرة النظام على الغوطة الشرقية.

كما تم نقل بقية المختطفين إلى صالة الفيحاء وسط دمشق، ليتم تسليمهم إلى ذويهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: