ثقافة وفن

عباس النوري.. صلاح الدين “كذبة كبيرة” وهو لم يحرر القدس وكان كل همه ملكه

قال الممثل عباس النوري إن صلاح الدين “كذبة كبيرة”، نافيا أن يكون هذا القائد قد حرر القدس، ومتهما إياه بتسليم الساحل السوري كاملا للصليبيين، وبأنه لم ينجد الخليفة العباسي (المتوكل) لمساندته في صد هجوم الإفرنج، بل اكتفى بتعزيز سلطاته وملكه.

هجوم النوري على “صلاح الدين”، جاء خلال حديث معه على إحدى الإذاعات التابعة للنظام، حيث قال إن صلاح الدين تورط مع عمه “شيركوه” في قتل أحدهم ما استدعى هروبهما من العراق نحو الشام، وعندما استعان الخلفية الفاطمي “العاضد” بنور الدين زنكي، أنجده بقوات ولى عليها كلاً من صلاح الدين وشيركوه، وفيما مات الأول من التخمة، حسب تعبير النوري، فإن الأخير (صلاح الدين) غدر بـ”العاضد” وبالفاطميين و”فصل الذكور عن الإناث، فأهلكهم وذبحهم وحرقهم”.

وهذه مقتطفات مما قاله النوري:
“ما فيك تصدق كذبة كبيرة عايشة بنص الشام لهلق وإلها شواهد هالقد بمدخل سوق الحميدية وبداية القلعة.. تمثال صلاح الدين”.
“صلاح الدين كذبة.. طبعا كذبة”.
“هو (صلاح الدين) ما دخل القدس حرب، هو دخلها صلح، ورجع اليهود إلها”.
“بعد حطين أصيب بهزيمة كبيرة مع الصليبيين بمعركة اسمها آرسوف، وسلم على أساسها كل الساحل السوري، من غزة للساحل اللبناني”.
“ما حدا قال الحقائق… صلاح الدين ما رد عليه للخليفة العباسي مشان يواجهوا الإفرنج معا، التهى بس بملكه”.
“الشائع أنو صلاح الدين حرر القدس.. لا، صلاح الدين صالح على القدس وبشروط صليبية بحتة”.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: