تنمية

يقدم خدماته مجانًا.. جهاز رنين مغناطيسي في مستشفى بإدلب

بدأت مستشفى “أورينت” في مدينة إدلب بتجريب جهاز الرنين المغناطيسي، الذي زودت به المستشفى مؤخرًا.

ووفق ما قال المدير الإداري للمستشفى، عمار الخطيب، الثلاثاء 27 من تشرين الثاني، فإن الجهاز لا يزال قيد التجريب والإعداد، مشيرًا إلى أنه قد يدخل في الخدمة خلال الأيام العشرة المقبلة.

وبحسب الخطيب، فإن جهاز الرنين المغناطيسي هو الأول من نوعه الذي تزود به المستشفيات في إدلب، مشيرًا إلى أن عمليات التصوير ستكون بالمجان.

وأضاف، “قبل الافتتاح بشكل رسمي سوف ننشر المعايير الواجب توفرها للتصوير ضمن بروتوكول معين، ومن المقرر أن ننشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

ويعتبر الرنين المغناطيسي جهاز متطورًا وضروريًا، إذ يمكن بواسطته الكشف عن أمراض عدة، ومن بينها الأورام السرطانية، بالإضافة إلى مشاكل العمود الفقري والمفاصل وغيرها.

ويعمل الجهاز عن طريق إجراء مسح كامل للجسم بواسطة حقول مغناطيسية، وليس له أي آثار جانبية، وعادة ما يكون التصوير عبر هذا الجهاز مكلفًا.

ومن المقرر أن تفتتح مستشفى “أورينت” قسمًا لجهاز طبقي محوري، قريبًا، بالإضافة إلى جهاز إيكو رباعي حديث.

وتفتقر محافظة إدلب، شمال غربي سوريا لوجود أجهزة طبية متطورة، مع غياب المراكز المتخصصة في علاج الأورام السرطانية، بسبب أوضاع الحرب التي تعيشها المحافظة.

وغالبًا ما يضطر بعض المرضى إلى الذهاب لمناطق النظام من أجل الكشف عن وضعهم الصحي وتلقي العلاج في المستشفيات الواقعة تحت سيطرته.

وكانت الجمعية الطبية السورية الأمريكية (سامز) أعلنت، مطلع الشهر الحالي، عن افتتاح مركز لمعالجة أورام الثدي والليمفوما في مستشفى مدينة إدلب المركزي، بالتعاون مع مديرية صحة إدلب.

المصدر
عنب بلدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: