اقتصاد

حكومة النظام السوري تستعد لزيادة ساعات العمل في معبر نصيب

أبدت حكومة النظام السوري استعدادها لزيادة عدد ساعات العمل في معبر نصيب الحدودي بعد طلب أردني.

وقال وزير النقل في حكومة النظام، علي حمود، لصحيفة “الوطن” المقربة من النظام اليوم، الخميس 22 من تشرين الثاني، إن وزارة الداخلية والمالية أبديا استعدادهما لزيادة عدد ساعات العمل لمدة ساعتين إضافيتين.

وأضاف حمود أن الأردن هو الذي طلب تحديد ساعات العمل ضمن أوقات النهار خلال اللقاءات التي سبقت فتحه، مشيرًا إلى أن الجانب السوري كان جاهزًا لوضع ساعات العمل دون وقت محدد.

وأعلن الجانبان، الأردني والسوري، فتح معبر نصيب الحدودي بينهما رسميًا، 15 من تشرين الأول الماضي، بعد سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية لتبدأ التعاملات التجارية والاقتصادية تعود أدراجها بشكل تدريجي.

ويفتح المعبر من الساعة الثامنة حتى الساعة الرابعة يوميًا، ويسمح للمواطن الأردني المرور إلى سوريا بسيارته الخاصة أو كمسافر عادي، إضافة إلى السماح للشحنات الأردنية المغادرة إلى سوريا.

ويأتي تصريح وزير النقل بعد طلب الوفد البرلماني الأردني الذي يزور سوريا منذ أيام بتمديد ساعات العمل في المعبر.

وطلب الوفد البرلماني من وزارة النقل تمديد فترة السماح لحركة العبور من المعبر، بسبب الازدياد الكبير في توافد حركة الشاحنات القادمة من الأردن إلى سوريا، بحسب الصحيفة.

من جهته نقل موقع “خبرني” الأردني عن أحد أعضاء الوفد، خالد أبو حسان، أن وزير النقل وعد بدراسة تخفيض رسوم عبور المركبات الأردنية لسورية بطريقة الترانزيت.

وبدأ الحديث عن عودة العلاقات بين البلدين عقب سيطرة قوات الأسد على المنطقة الجنوبية، وفتح معبر نصيب الحدودي بين البلدين، منتصف الشهر الماضي.

وكان وفد نيابي أردني مكون من ثمانية نواب برئاسة النائب، عبد الكريم الدغمي، زار سوريا، الاثنين الماضي، والتقى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في محاولة لإعادة العلاقات بين البلدين.

لكن النائب في البرلمان الأردني، صالح العرموطي، استبعد عودة العلاقات بين النظام السوري والأردن خاصة بعد زيادة الوفد البرلماني إلى سوريا.

المصدر
عنب بلدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: