أخبار سوريا

ضربة موجعة لقوات الأسد شمال حماة

أعلنت “هيئة تحرير الشام” اليوم السبت، عن مقتل وجرح أكثر من 20 عنصرا لقوات الأسد وميلشياته بريف حماة الشمالي.

وقالت وكالة “إباء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، إن قوات “العصائب الحمراء” التابعة لـ”تحرير الشام” نفذت عملية نوعية داخل تجمعات قوات الأسد في قرية “الترابيع” شمال حماة، أسفرت عن 20 قتيلا في صفوف قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

وقتل عنصران لقوات الأسد برصاص قناصة “هيئة تحرير الشام”، أثناء استهداف الأخيرة لقرية “معان” شمال حماة، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي لقوات الأسد على المنطقة.

من جهته، دعا “جابر علي باشا” قائد “حركة أحرار الشام” إحدى فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير”، إلى الاستعداد للمعركة في محافظة إدلب، عقب هجوم قوات الاسد على موقع “جيش العزة” شمال حماة.

وقال “علي باشا” عبر حسابه على موقع “تلغرام”، “إن واجب الوقت بحق الفصائل توجيه كافة الجهود إلى الاستعداد للمعركة مع النظام المجرم والتي دلت حادثة الهجوم على نقاط جيش العزة أمس على أنها آتية لا محالة، فالنظام صرح قولاً ودلت تصرفاته فعلاً على أنه غير جاد بالالتزام بالاتفاق الأخير وأنه يعد الاتفاق مؤقتاً وسيسعى لإفشاله وهذا يتطلب من الجميع الإعداد أيما إعداد لمعركة فاصلة مرتقبة طال وقتها أو قصر”.

وأضاف قائد “أحرار الشام”، “على الجميع سلك كل السبل التي من شأنها تهدئة الساحة واستقرارها داخلياً واستشعار خطورة المرحلة القادمة والنظر بمنظار المصلحة العامة لا مصلحة الفصيل الضيقة التي قد تجعل البعض يخاطر بالساحة لأجلها فإن ذلك أدعى إلى التفرغ للجبهات وبذل أقصى الطاقات فيها”، مشددا على أن “السلاح هو من يصون الأرض والثورة”.

وتسللت قوات الأسد أمس، إلى نقاط رباط فصيل “جيش العزة” التابع لـ”المقاومة السورية”، في منطقة “الزلاقيات” شمال حماة، ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 عنصرا في صفوف “جيش العزة”.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: