اقتصاد

“مؤسسة الحبوب” توقف عملها في إدلب بعد صدام مع “حكومة الإنقاذ”

أعلنت المؤسسة العامة للحبوب التابعة للحكومة السورية المؤقتة، إيقاف العمل في مواقعها بإدلب، بعد الهجوم عليها من قبل مؤسسة الإمداد والتموين التابعة لحكومة الإنقاذ.

وأصدرت المؤسسة بيانًا اليوم، الاثنين 5 من تشرين الأول، جاء فيه أن العاملين في المؤسسة قرروا تعليق عملهم في كافة المواقع التابعة لفرع حبوب إدلب (مطاحن ومخابز)، باستثناء مخبز كفرتخاريم.

وأرجعت المؤسسة سبب الإيقاف إلى الاحتجاج على تصرفات مدير مؤسسة الإمداد والتموين، “أبو معتز”.

وأشار البيان إلى أن “أبو معتز” استولى على خمسة مواقع تابعة لفرع حبوب إدلب، وهي “مركز حبوب إدلب ومركز حبوب راعة ومطحنة معرتمصرين ومخبز الكفير ومبنى إدارة الفرع بإدلب”.

كما حاول “أبو معتز” اقتحام مركز حبوب سراقب في تل مرديخ باستخدام القوة العسكرية، إضافة إلى وضع حرس على المواقع المستولى عليها.

وتعمل مؤسستان للحبوب في إدلب، الأولى المؤسسة العامة للحبوب، التابعة للحكومة السورية المؤقتة، والثانية هي مؤسسة الإمداد والتموين التابعة لحكومة الإنقاذ المتهمة بتبعيتها لـ”هيئة تحرير الشام”.

من جهته قال المدير العام لمؤسسة الحبوب، حسان محمد، إن حكومة الإنقاذ، ومن خلفها “أبو معتز”، وضعت حراسة على كل الأماكن التي سيطرت عليها، وطلبت من موظفي المؤسسة إما العمل معها وتحت إشرافها أو تقديم استقالتهم.

وأضاف محمد، أنه إلى جانب ذلك تمت ملاحقة الصرافين الذين يمتلكون إيداعات مالية للمؤسسة، إضافة إلى أخذ مبلغ مالي من أمين صندوق فرع الحبوب تهت التهديد.

وأشار إلى أن المبلغ الذي تم أخذه من الصرافين وأمين الصندوق حتى الآن وصل إلى 120 ألف دولار.

وأرجع محمد سبب تصرفات حكومة الإنقاذ إلى محاولة السيطرة على فرع المؤسسة بإدلب وإلحاقه بهم، مؤكدًا أن الدعم سيتوقف عن المؤسسة في حال تدخلهم.

وناشد محمد العقلاء في إدلب إلى ردع هذه المحاولات وعدم الإلحاق الأذى بالمؤسسة وموظفيها والمستفيدين منها.

وتملك المؤسسة العامة للحبوب فرعًا كاملًا في مدينة إدلب، يضم حوالي 200 موظف يتوزعون على سبعة مراكز عمل بين مركز حبوب ومطحنة وفرن ومستودعات.

المصدر
عنب بلدي
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: