أخبار سوريا

تفجيران طالا قياديين بصفوف المعارضة شمالي حلب

تعرض قياديان في المعارضة السورية لمحاولتي اغتيال، من خلال تفجيرين استهدفا سياراتهما بالقرب من مدينة مارع، في أوقات مختلفة.

وأفادت مصادر إعلامية أن لغمًا انفجر بسيارة القيادي في المجلس العسكري لمدينة مارع، أحمد حافظ، في أثناء مروره على طريق جارز بالقرب من مارع.

وأدت العملية إلى إصابته مع شخص آخر كان برفقته.

هذا بالإضافة إلى عبوة ناسفة أخرى انفجرت بسيارة القيادي في الجبهة الشامية، حمود أبو الكال، على طريق مارع- كلجبرين، أسفرت عن إصابته ونقله إلى المشفى.

وعملت فرق الدفاع على نقل القياديين إلى المشاف القريبة، في أوقات مختلفة بتوقيت الانفجارين، ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات.

وتشهد مناطق سيطرة فصائل “الجيش الحر” في ريف حلب الشمالي والشرقي بين الفترة والأخرى انفجارات جراء عبوات ناسفة أو سيارات مفخخة، وتستهدف جميع المناطق وخاصة جرابلس والباب.

ووجهت الاتهامات بمعظمها إلى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، والتي تتهم أيضًا فصائل “الجيش الحر” بإدخال مفخخات إلى مناطق سيطرتها في الجزيرة السورية.

وفي تشرين الأول الماضي، وقع انفجار في مستودع محروقات في المنطقة الصناعية في مدينة اعزاز بريف حلب ما أدى إلى مقتل أربع مدنيين وإصابة 12 آخرين.

وكانت المدينة شهدت تفجيرات خلال الأشهر الماضية، إذ استهدفت بسيارات مفخخة، كان آخرها في 1 أيلول الماضي، أمام خيمة اعتصام مدني في المدينة.

واستهدفت المفخخة خيمة الاعتصام، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وعشرات الجرحى.

وكان قياديون عسكريون في “الجيش الحر” قالوا سابقًا إن أسباب التفجيرات المتكررة تعود إلى “الضعف الأمني على الحواجز”، إضافةً إلى “الخلايا النائمة داخل المحرر”، وسيارات وشاحنات المازوت القادمة من مناطق تنظيم “الدولة الإسلامية”.

المصدر
عنب بلدي
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: