تكنولوجيا

آلاف الموظفين في “غوغل” يضربون عن العمل بسبب “التحرش الجنسي”‏

أضرب آلاف الموظّفين في “غوغل” عن العمل احتجاجا على طريقة إدارة حوادث التحرّش الجنسي في المجموعة‎.‎

وأتت هذه الخطوة الاحتجاحية، الأوسع نطاقا في تاريخ هذه المجموعة التي تعدّ رمزا للحداثة، في أعقاب مقال نشر ‏الأسبوع الماضي في صحيفة “نيويورك تايمز” أفاد بأن “غوغل” تستّرت على حالات تحرّش جنسي في صفوفها تطال ‏مسؤولين كبارا، من بينهم “أندي روبن” مبتكر نظام التشغيل “أندرويد” الذي غادر المجموعة سنة 2015 مع تعويض ‏بقيمة 90 مليون دولار وهو ينفي التهم المنسوبة إليه‎.‎

والأربعاء، أكدت “ألفابت” المجموعة الأمّ لـ “غوغل” أن “ريتش دوفول” كبير المسؤولين في قسم “اكس” للمشاريع ‏الاستشرافية استقال من دون الحصول على أيّ تعويض على خلفية فضيحة تحرّش جنسي‎.‎

وقد دعا القيّمون على هذه الحركة الاحتجاجية موظّفي الشركة البالغ عددعم حوالى 90 ألفا في العالم إلى الخروج من ‏مكاتبهم عند الحادية عشرة صباحا بالتوقيت المحلي‎.‎

وفي مقرّ المجموعة الرئيسي في “ماونتن فيو” (كاليفورنيا)، أظهرت تسجيلات بثّها موظّفون عبر “تويتر” أو عرضتها ‏قنوات محلية آلاف العمّال المحتشدين في المجمّع الواقع في قلب “سيليكون فالي” وقد انضمّ إليهم المئات ممن يعملون ‏في “يوتيوب” التابعة لعملاق الانترنت‎.‎

وأكّد المدير التنفيذي للشركة “سندار بيتشاي” في بيان موجّه إلى الموظّفين أنه يحترم حقّهم في الإضراب‎.‎

وقد انطلقت هذه الاحتجاجات من آسيا في سنغافورة تحديدا حيث احتشد نحو مئة موظّف ثمّ في طوكيو وحيدر آباد في ‏الهند.‏

واجتاحت موجة الاحتجاجات أوروبا حيث تجمّع نحو 500 موظّف خارج مركز “غوغل” الأوروبي في “دبلن”. أما في ‏لندن، فقد اجتمع الموظّفون في قاعة كبيرة في مقرّ الشركة قبل النزول إلى الشارع‎.‎

ونظّمت فعاليات مماثلة في برلين وزيوريخ قبل أن يشتدّ وقع حركة الإضراب في الولايات المتحدة‎.‎

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: