أخبار سوريا

الأوحال وموجات البرد تحاصر نازحي “أبو خشب” في دير الزور

عاش النازحون ظروفا إنسانية غاية بالصعوبة خلال الأيام الثلاثة الماضية نتيجة الأمطار الغزيرة في مناطق “الجزيرة” السورية واجتياح السيول بعض المخيمات.

وقال “ساجد مالك” ممثل مفوضية شؤون اللاجئين بسوريا في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” إن العواصف دمرت عددا من مخيمات النازحين شمال شرق سوريا، مشيرا إلى أن أخطر الحالات هي حالة مخيم “أبو خشب” شمال دير الزور.

وأشار “مالك” إلى أن المفوضية جاهزة للاستجابة وستقدم عبر شركائها خيام الطوارئ والمساعدات غير الغذائية من مخازنها في مدينة القامشلي.

وكانت السيول اجتاحت يوم الخميس 6 قطاعات في الجزء الشرقي ضمن مخيم “أبو خشب”، فيما مزقت العواصف المطرية الخيام بشكل كامل وجرفت ما استطاعت من أمتعة النازحين.

ومازال نحو 3 آلاف شخص ينتمون إلى أكثر من 500 عائلة عالقين في تلك المنطقة تحاصرهم الأوحال وموجات البرد.

في السياق ذاته، قال المسؤول عن مخيم “قانا” جنوب الحسكة، زاهر غربي إنهم في الإدارة الذاتية الكردية عقدوا اجتماعا مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهدف وضع خطة لحماية الأهالي في فصل الشتاء وكيفية استقباله.

وأكد أنهم سيوزعون المدافئ والألبسة الشتوية والوقود والعوازل للخيم، إلى جانب تجديد الخيام المهترئة في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

خلال الأسبوع الماضي، واجه النازحون في مخيمات “العريشة” (قانا) و”المبروكة” و”الهول” بالحسكة إلى جانب مخيمات “الطويحينة” و”المحمودلي” و”عين عيسى” عواصف مطرية بخيام مهترئة، وسط غياب أي دور للمنظمات الجمعيات الإنسانية.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: