أخبار سوريا

بعد إتمام “صفقة حوران”.. محاميد يقدم استقالته من هيئة المفاوضات

قدم “نائب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات”، خالد محاميد، استقالته من منصبه، قبل يوم واحد من بدء اجتماع دوري للهيئة مقرر عقده في العاصمة السعودية، وقد تم قبول استقالته وفق ما أكد المتحدث الرسمي باسم الهيئة “يحيى العريضي”.
وبرز اسم “محاميد” كثيرا بالتزامن مع صفقة تسليم “حوران”، حيث واجه اتهامات بضلوعه الكبير في هذه الصفقة التي قدمت محافظة درعا على طبق من ذهب للنظام وحليفه الروسي.
وانصب الاتهامات الموجهة لـ”محاميد” على علاقته المتينة بالروس، وارتباطاته المتشابكة مع الفصائل، وفي مقدمتها فصيل “أحمد العودة” الذي ساهم بفعالية في قص شريط العودة إلى حضن الأسد، والرضا بتسليم الأرض والسلاح له، بل وحتى إلحاق العناصر ليقاتلوا في صفوف مليشياته، بعد أن كانوا يقاتلون ضدها.
وكان “محاميد” من أول من دعا علنا لتسليم درعا إلى النظام والروس، ومهد الطريق لذلك قبل عام تقريبا من الحملة العسكرية الأخيرة، وحينها تعرض لحملة انتقادات واسعة كانت كفلية بتحجيمه أو حتى استبعاده، لكنه بقي يمارس دوره كـ”معارض” بل إنه منح مزيدا من الصلاحيات التي أهلته في النهاية ليكون عراب صفقة الجنوب بلا منازع.
وعرف “محاميد” قبل الثورة بوصفه أحد المتمولين المهتمين بالاستثمار، رغم أن تخصصه الأساسي هو طب النساء والتوليد، الذي نال شهادة فيه من بلغاريا.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: