أخبار سوريا

ترقب وهدوء في إدلب مع دخول اتفاق سوتشي حيز التنفيذ

يدخل اتفاق سوتشي المبرم بين تركيا وروسيا بشأن منطقة إدلب ومحيطها في سوريا، اليوم الاثنين حيز التنفيذ، وذلك مع حلول 15 تشرين الأول/ أكتوبر الموعد الذي حدده الاتفاق لاستكمال إنشاء المنطقة العازلة.

وكانت الفصائل السورية الكبرى وتركيا أعلنت الأسبوع الماضي استكمال عملية سحب السلاح الثقيل من المنطقة المحددة، فيما لم تعلن هيئة تحرير الشام، المصنفة على لوائح الإرهاب، موقفها بشكل صريح من الاتفاق أو إمكانية تجاوبها مع بنوده.

إلا أن الهيئة أصدرت مساء الأحد بياناً أكدت فيه أنها أجلت إبداء موقفها من اتفاق سوتشي للتشاور والتواصل مع بقية المكونات الثورية في الشمال السوري.

وقالت الهيئة في بيانها الجديد إنها ستواصل في خيارها بالقتال لتحقيق أهداف الثورة السورية وعلى رأسها إسقاط النظام، لكنها أعلنت أنها تسعى “لتوفير الأمن والسلامة لأهلنا وشعبنا” بكل “الوسائل التي تتيحها السياسة الشرعية المتوازنة.

وأضاف البيان: “إننا إذ تقدر جهود كل من يسعى في الداخل والخارج إلى حماية المنطقة المحررة ويمنع اجتياحها وارتكاب المجازر فيها، إلا أننا نحذر في الوقت ذاته من مراوغة المحتل الروسي والثقة في نواياه”.

وفي نفس السياق، أعلن المكتب الإعلامي لوفد قوى الثورة العسكري إلى أستانا، أن “الاتفاق التركي الروسي في منطقة خفض التصعيد في إدلب يسير وفق ما تم ترسيخه”، مضيفاً: “لقد باتت المنطقة آمنة بكل ما تحمله الكلمة من معنى”.

ودعا الوفد أهالي إدلب إلى ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي وعدم الاكتراث إلى “ما يطرحه نظام البراميل المجرم من ادعاءات سخيفة حول استعادته إدلب وإخضاع أهلها”، معتبراً أنه “لن يستطيع أحد تجاوز الاتفاق التركي الروسي أو مجرد التفكير بمحاول اقتحام المنطقة.

المصدر
الديلي صباح
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: