تكنولوجيا

صدع بالقطب الجنوبي ينذر بانفصال جبل جليدي هائل الحجم

على مدى أيام خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، رصد عالم الجيولوجيا ستف ليرميت عبر الأقمار الصناعية نشوء صدع هائل على طول حافة النهر الجليدي بجزيرة في القطب الجنوبي، وهي الجزيرة ذاتها التي انشق عنها جبل جليدي العام الماضي بمساحة منطقة مانهاتن الأميركية (59 كيلومترا مربعا)، لكن ذلك الجبل الجليدي يعتبر صغيرا نسبيا مقارنة بما قد يحدث.

ويتوقع عالم الجيولوجيا المتخصص بالاستشعار عن بعد في جامعة ديلت للتقنية في هولندا، أن يُنتج هذا الصدع عندما ينفصل أخيرا عن الجزيرة جبلا جليديا بطول 30 كيلومترا وعرض 10 كيلومترات، مما يجعله سادس أكبر انشقاق عن الجزيرة منذ عام 2001، منتجا جبلا جليديا مساحته نحو 300 كيلومتر مربع.

ويقول ليرميت إن من الصعب التنبؤ بموعد انفصال الجبل، لكنه قد يكون في أي وقت خلال صيف القطب الجنوبي المقبل (من يناير/كانون الثاني حتى فبراير/شباط).

ويشير العالم إلى أن حجم الجبل الجليدي الناتج ربما لن يحطم الأرقام القياسية أو يشكل تهديدا فوريا، لكنه دون أدنى شك استمرار لاتجاه مزعج.

ويوضح أنه مثل معظم الجروف الجليدية في القطب الجنوبي -وهي نهايات الأنهار الجليدية التي تطفو فوق المحيط- فإن جزيرة باين تتراجع إلى الداخل وترق بوتيرة متسارعة. وهذه الجروف الجليدية مهمة للغاية لأنها تشكل حاجزا يمنع كتلا هائلة من جليد القارة القطبية الجنوبية من التدفق إلى المحيط.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: