أخبار سوريا

وفاة طفلين في مخيم الركبان نتيجة الحصار وانعدام الخدمات الطبية

توفي طفلان في مخيم الركبان للنازحين، الواقع على الحدود السورية الأردنية، بسبب سوء الخدمات الطبية والمعيشية، التي فرضها الحصار من قبل قوات نظام الأسد وعدم استقبال السلطات الأردنية الحالات المرضية.

وذكرت شبكة “البادية 24” التي تنقل أخبار المخيم اليوم الثلاثاء أن الطفل مناف الحمود البالغ من العمر عام وشهرين توفي جراء نقص الرعاية الصحية في المخيم، كما توفيت الطفلة هدى رسلان ذات الأربعة أشهر لنفس السبب.

ونوهت الشبكة المعنية بأخبار المخيم، أن قوات النظام أغلقت الطرق المؤدية للمخيم ومنعت دخول سيارات المواد الغذائية والطبية والتي كانت تصل للمخيم عن طريق تجار عبر مناطق النظام وتسد احتياجات قاطنيه.

وتأتي هذه الخطوة من النظام عقب إجتماع جرى بين لجنة لـ”المصالحة” بأوامر من فرع “البادية 221″ و” المخابرات الجوية” التابعة للنظام مع مندوبين عن عشائر وقاطني المخيم قرب مفرق جليغم على حدود منطقة 55 كم في 30 سبتمبر/ أيلول الماضي، بحسب المصدر، مضيفا أن عمليات التضييق على أهالي المخيم تهدف لإجبارهم لمطالب النظام بتفكيك المخيم ونقل قاطنيه لقراهم الخاضعة لسيطرته.

وكانت “الإدارة المدنية لمخيم الركبان” وجهت أمس، نداء استغاثة للمنظمات الدولية والحكومة الأردنية، طالبتهم بتأمين المواد الأساسية للمخيم، مع مواصلة النظام منع وصولها.

ويعيش نحو 65 ألف نازح سوري من المحافظات السورية الواقعة وسط سوريا وشرقها في مخيم الركبان، الذي يقع في منطقة صحراوية مُقفرة لا تحتوي على أي من مقومات الحياة وخصوصاً المياه، الأمر الذي يزيد من قسوة ظروف النزوح في ظل شبه غياب للمساعدات الإنسانية الأساسية بسبب تعقيدات تحول دون وصولها.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: