رياضة

هل يخسر رونالدو مليار دولار؟

يبدو أن قضية اتهام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بالاغتصاب من قبل عارضة أزياء أميركية سابقة في 2009 لن تمر مرور الكرام، وبدأت تترك تداعيات على مسيرة “الدون” داخل الملعب وخارجه.

فبعد اعتذاره عن المشاركة مع منتخب بلاده في مباراتين هذا الشهر إحداهما ودية والأخرى في دوري الأمم الأوروبية، ها هما شركتان لديهما عقود مع “الدون” يكشفان عن قلقهما بشأن “مزاعم الاغتصاب” المتهم فيها أحد أفضل اللاعبين في العالم.

البداية مع عملاق المستلزمات الرياضية “نايكي” التي أصدرت بيانا عبرت فيه عن “قلقها العميق من هذا المزاعم المزعجة وأنها تتابع عن كثب تفاصيل القضية”.

وعلاقة الجانبين تعود إلى 2003، وتطورت في 2016 لإعلان عقد مدى الحياة بين “نايكي” ورونالدو قُدرت قيمته بنحو مليار دولار، حسب صحيفة فوربس الأميركية.

الشركة الأخرى هي “إلكترونيك آرتس” الأميركية التي تعمل في مجال توزيع ونشر ألعاب الكمبيوتر والفيديو، فقد قال متحدث باسمها إن الشركة تتابع “بقلق التقارير التي تتحدث عن المزاعم ضد رونالدو، نرصد عن قرب القضية وتفاصيلها.. نتوقع من اللاعبين الذين يظهرون على غلاف ألعاب الفيديو أن يلتزموا بمعايير وأخلاقيات الشركة”. يذكر أن رونالدو كان نجم غلاف لعبة “فيفا” التي تصدرها “إي أي” لعامين متتاليين.

وكان “الدون” نفى ارتكابه أي مخالفة على خلفية اتهام امرأة له باغتصابها في مدينة لاس فيغاس الأميركية عام 2009.

وكتب رونالدو على حسابه الإلكتروني الرسمي بموقع تويتر أمس الأربعاء “أنكر بشدة تلك الاتهامات الموجهة ضدي؛ الاغتصاب جريمة بغيضة تتعارض مع كل ما أومن به”.

وأشارت تقارير إعلامية انتشرت على نطاق واسع إلى أن الشرطة في لاس فيغاس أعادت فتح تحقيق في ادعاء بالاغتصاب تقدمت به إحدى الفتيات ضد رونالدو عام 2009.

وكانت كاثرين مايورجا ذكرت في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية الأسبوع الماضي أنها قررت الإعلان عن الواقعة عقب انتشار حركة “مي تو” المناهضة للتحرش والاغتصاب.

في السياق كسر يوفنتوس حاجز الصمت ودافع عن نجمه ووصفه بأنه “في الأشهر القليلة الماضية أظهر احترافية عالية وإصرارا يقدرهما الجميع في يوفنتوس.. هذه المزاعم التي تعود لنحو عشر سنوات لا تغير في رأينا برونالدو الذي يعلمه كل من تعرف على البطل الكبير”.

المصدر
الصحافة الأمريكية، الصحافة البريطانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: