اقتصاد

الأسد يمنح إيران مشروعاً جديداً في اللاذقية بقيمة 400 مليون يورو

منح نظام بشار الأسد إيران مشروعا جديدا لبناء محطة كهرباء في مدينة اللاذقية على الساحل السوري، حيث تبلغ قيمتها 400 مليون يورو (460 مليون دولار).

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية أمس الثلاثاء، عن توقيع النظام و إيران، على البرنامج الزمني لتنفيذ مشروع “محطة توليد الطاقة الكهربائية الغازية الصديقة للبيئة في اللاذقية باستطاعة 540 ميغاواط”.

وجاء في الاتفاق الذي وقعه مدير عام المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء بحكومة الأسد محمود رمضان ورئيس مجلس إدارة شركة مبنا عباس، علي أبادي، على وضع المجموعة الغازية الأولى للمشروع بالعمل خلال 18 شهرا والمجموعة الثانية خلال 24 شهرا والمجموعة البخارية الثالثة خلال 34 شهرا بالتوازي مع تنفيذ خط الغاز بطول 70 كيلومترا المغذي للمشروع، وفقا لوكالة “سانا” التابعة للنظام.

كما اتفق الجانبان على أن “يبدأ تنفيذ المشروع خلال العام المقبل بعد تأمين المواد والمستلزمات والقطع التبديلية له إضافة إلى العمل على إعادة تأهيل محطة توليد حلب الحرارية”.

وتم التوقيع على الاتفاق بحضور وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي سفير النظام في طهران عدنان محمود و وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان.

 

المشاريع لإيران وروسيا

يذكر أن رأس النظام بشار الأسد، سبق أن شدد إلى ضرورة التعاون الاقتصادي مع إيران ونظامه، وضرورة توسيع العلاقات الاقتصادية للارتقاء بها إلى المستويين السياسي والعسكري.

كذلك أكد  النظام أن مشاريع إعادة الإعمار ستكون متاحة لمن وقف بجانبه أثناء حربه ضد معارضيه، وقد بدأ بتوقيع الاتفاقيات الخاصة بذلك مع روسيا وإيران الداعمين الأساسيين له.

وسبق أن هاجمت صحيفة إيرانية، الأسد، ووصفته بـ”أنه بلا مبادئ، وناكر للجميل بسبب اتفاقه مع الروس حول تسليم ملف إعادة إعمار سوريا للروس بدلاً من إيران”.

وتحدثت الصحيفة عن تهميش متعمد للدور الإيراني في سوريا، واعتبرت أن من حق إيران أن تستولي ولو بالقوة على حصتها من سوريا قائلة: “إن الحق يؤخذ، ورغم محاولة إخفاء الحقائق حول فقداننا لحصتنا بسوريا من قبل بعضهم في إيران؛ فإن شعبنا يعلم ويعي ما يحدث لنا بسوريا.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: