دولي

تركيا وأمريكا تستكملان تطبيق اتفاق منبج رغم الخلافات.. خطوة جديدة اتخذها البلدان

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، إنها بدأت مع تركيا تدريبات للقيام بدوريات مشتركة قريباً في مدينة منبج بريف حلب الشمالي، رغم توتر العلاقات بين البلدين.

وأشار وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، مساء أمس الإثنين، في حديثه من مجموعة من الصحفيين المرافقين له خلال زيارته إلى باريس، إلى أن تدريب قوات أمريكية وتركية جارٍ في الوقت الحالي، “وعلينا انتظار ما ستؤول إليه الأمور بعد ذلك”.

وأضاف ماتيس قائلاً: “لدينا كل الأسباب التي تجعلنا نعتقد بأن القيام بدوريات مشتركة سيتم في الوقت المحدد، بعد اكتمال التدريب وبالتالي ينفذ بطريقة صحيحة”، موضحاً أن الولايات المتحدة تعمل حالياً مع المدربين، وبعدها ستُجرى تدريبات على مدى أسابيع مع القوات التركية قبل بدء القيام بدوريات مشتركة.

وقالت أنقرة الشهر الماضي إن الدوريات المشتركة والتدريبات ستبدأ قريباً، فيما أشارت وكالة رويترز إلى أن التدريبات ستجري في تركيا.

وتقوم قوات تركية وأخرى أمريكية حالياً بدوريات منفصلة في منبج، وفقاً لاتفاق توصل إليه البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي في يونيو/ حزيران الماضي، ويمثل التدريب آخر خطوة قبل قيام البلدين بدوريات مشتركة.

ملف منبج يتجاوز خلافات البلدين
ويأتي قرب تنفيذ دوريات مشتركة في منبج، بينما تشهد العلاقات التركية الأمريكية توتراً، إذ غضبت أنقرة من دعم واشنطن لوحدات “حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها منظمة إرهابية.

وهددت أنقرة قبل التوصل إلى الاتفاق في يونيو/ حزيران الماضي، بشن هجوم بري ضد “الوحدات” الموجودة في منبج، رغم وجود القوات الأمريكية هناك.

كما تضررت العلاقات بين أنقرة وواشنطن أيضاً بسبب احتجاز تركيا للقس الأمريكي أندرو برانسون بتهم إرهابية.

وأقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أغضبه احتجاز برانسون، زيادة الرسوم الجمركية على واردات الألومنيوم والصلب من تركيا إلى الضعفين في أغسطس/ آب الماضي، وردت تركيا بزيادة الرسوم على واردات السيارات والكحول والتبغ من الولايات المتحدة.

ويشار إلى أنه إلى جانب اتفاق منبج، كانت تركيا وروسيا اتفقتا في منتصف سبتمبر/ أيلول على إقامة منطقة جديدة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، على أن تنسحب منها الفصائل الموجودة هناك.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: