ثقافة وفن

مركز عمران للدراسات يصدر كتابه السنوي الرابع: المركزية واللامركزية في سوريا

أصدر مركز عمران للدراسات الاستراتيجية، أمس الجمعة كتابه السنوي الرابع بعنوان: “حول المركزية واللامركزية في سوريا: بين النظرية والتطبيق”. وحاول فيه توضيح مفاهيم اللامركزية وأشكال اللامركزية وكذلك تطبيقاتها في بلدان خرجت من النزاعات، وإمكانية تطبيقها في سوريا.

وشارك في إعداد الكتاب المؤلف من 238 صفحة 10 باحثين من المركز، وضم 10محاور رئيسة، بدأت مع محور يعرف اللامركزية، والأسباب الدافعة للنظام اللامركزي.

تطرق الكتاب بعدها إلى أشكال اللامركزية (اقتصادية، إدارية، مالية، سياسية)، والرقابة المحلية والحكم المحلي، ومن المحاور التي ركز عليها، الوظائف الدستورية والقضائية والتشريعية بحسب أنماط اللامركزية.

وقال المدير التنفيذي لمركز عمران، عمار القحف، إن الكتاب الجديد تكمن أهميته أنه يشكل مرجعية نظرية وتطبيقية لمفهوم اللامركزية في سوريا، وسيناريوهات تطبيقه بما يحقق أهداف الشعب السوري في وحدة أراضي سوريا، وإعادة صوغ العلاقة بين الوحدات الإدارية، وبين المركز في مستقبل سوريا”.

وشدد القحف على أن هذا المفهوم “يعيد حياكة وصوغ وتجميع الشتات السوري، بكل الجوانب، وبالتالي يعطي الكتاب في 10 مباحث مجموعة من الرؤى والتصورات في مجالات عدة، سواء سياسية أو اقتصاديا وتنموياً، وغير ذلك ذلك من المجالات”.

اللامركزية والتنمية المحلية في سوريا ، كانت ضمن أهم المحاور التي عرضها الكتاب، وتحدث فيها حول دوافع تبني اللامركزية في الإطار التنموي ومحددات نجاحها.

الكتاب سلط الضوء على تجربة الإدارة المحلية في مناطق سيطرة نظام الأسد، وكذلك تجربة المجالس المحلية في مناطق المعارضة، ومناطق “الإدارة الذاتية”، وعرض بعد ذلك أبرز التحديات التي تقف في وجه تجربة المجالس المحلية، ليقدم الكتاب في محوره الأخير رؤية حول “اللامركزية النوعية كمدخل رئيسي للاستقرار في سوريا”.

ويستعرض الباحثون في هذا الكتاب، تجارب العراق ولبنان وتجارب دول أخرى خرجت من نزاعات وحروب، وكيف تم فيها التفاوض على صلاحيات المركز مقابل صلاحيات الوحدات الإدارية المحلية.

ويشد الكتاب عبر النتائج التي خرج بها، على ضرورة استعادة الشرعية التي فُقدت لدى الأطراف كافة في سوريا، عبر تنظيم أدوات الحكم المحلي المرتكزة إلى تجربة المجالس المحلية التي لم تجنح إلى الفدرالية المفرطة ولا إلى المركزيَّة المستبدة، وذلك من خلال طريق  يزيد من قوة البُنى المحلية ويرسم حدوداً لصلاحيات المركز، تعتمد على منح الصلاحيات وليس التفويض الذي يخضع لسيطرة الدولة المركزيَّة.

ومركز عمران للدراسات الاستراتيجية، هو مؤسسة بحثية مستقلة، تأسس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013، ويقدم العديد من الدراسات عن الملف السوري وأبرز القضايا الإقليمية والعالمية.

للاطلاع على نسخة من كتاب مركز عمران اضغط هنا

المصدر
السورية نت
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: