اقتصاد

10 ملايين دولار صادرات النظام من الخضار والفواكه إلى 5 دول

أعلنت “وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي” في حكومة نظام الأسد عن توقيع عقود لتصدير خضار وفواكه وبقوليات وحبوب وحمضيات، بقيمة 10 ملايين دولار، إلى 5 دول هي روسيا وبيلاروسيا والعراق والكويت ولبنان.

وأوضح مدير الاقتصاد الزراعي في الوزارة مهند الأصفر ، أن التصدير لن يكون إلا بعد تأمين الاستهلاك المحلي وحاجة السوق المحلية، وفق ما أوردته صحيفة “الوطن” الموالية للنظام.

وأكد الأصفر أن “عمليات التصدير تحقق هامش الربح للفلاح، عبر تخفيف كمية المتاح من السلعة في الأسواق، وبالتالي ترتفع الأسعار تدريجياً، من خلال تسويقها إلى الأسواق المركزية بالمحافظات”.

وأشار الأصفر إلى وجود مشكلة في التصدير، وخاصة مع استمرار إغلاق المعابر الحدودية، ما أدى للتوجه نحو الموانئ البحرية من أجل التصدير.

وفي 10 أيلول الجاري، وقّعت شركتان سوريتان اتفاقيتين مع شركتين روسيتين، لتصدير خضار وفواكه سوريا إلى روسيا بقيمة 10 ملايين دولار، وذلك ضمن فعاليات “معرض دمشق الدولي”.

وخلال آب الماضي، كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحكومة الأسد عبدالله الغربي، أن توريد مليون طن من القمح سيكون مقابل تصدير خضراوات وفواكه سورية بنحو 50 مليون دولار، منها 100 ألف طن حمضيات، وبأسعار مجزية.

ورغم وفرة إنتاج الخضار والفواكه في الموسم الماضي، إلا أن الاستهلاك المحلي كان ضعيفاً، إضافة إلى إغلاق المعابر البرية بين سورية والعراق والأردن، الأمر الذي أحدث اختناقاً تسويقياً، وفق ما بيّنه حديثاً “اتحاد الغرف الزراعية السورية” لموقع “الاقتصادي”.

ويضاف إلى الاختناق التسويقي، الاضطرابات الجوية التي شهدتها معظم المحافظات السورية، متسببة بهطلات مطرية غزيرة في غير وقتها المعتاد مصحوبة بالبرد أحياناً، ما أثر على المحاصيل الزراعية فكان التبغ والعنب والزيتون الأكثر ضرراً.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: