دولي

إسرائيل تقدم لروسيا دليلاً يدين نظام الأسد في حادث إسقاط الطائرة

قال مسؤول عسكري إسرائيلي، إن إسرائيل قدمت لموسكو دليلاً على أنها غير مسؤولة عن إسقاط طائرة روسية في سوريا.

وقتل طاقم روسي مكون من 15 فرداً عندما أُسقطت طائرة استطلاع روسية من طراز إليوشن-20 قبالة اللاذقية في شمال سوريا يوم الاثنين. وقالت روسيا إن قوات نظام الأسد أسقطت الطائرة بعد قليل من قيام طائرات إسرائيلية بقصف هدف في المنطقة.

وفي بادئ الأمر، بدا أن الحادث سيسبب على الأرجح أزمة بين روسيا وإسرائيل بعد اتهام وزير الدفاع الروسي لإسرائيل بأنها مسؤولة بشكل غير مباشر عن الواقعة. لكن الرئيس “فلاديمير بوتين”، وصف الواقعة بأنها “سلسلة من الأحداث المأساوية العارضة”.

وقال المسؤول العسكري الإسرائيلي الذي تحدث إلى الصحفيين أمس الجمعة، طالباً عدم ذكر اسمه، إن وفداً إسرائيلياً بقيادة قائد القوات الجوية قدم معلوماته عن الحادث “شاملة تسجيلات للمحادثات بين القوات الجوية الإسرائيلية ومسؤول بالقوات الجوية الروسية في سوريا”.

وأضاف: “أثبتنا كيف أن النيران السورية المضادة للطائرات كانت السبب المباشر في إصابة الطائرة الروسية”.

وأكد المسؤول: “فتحوا النار بشكل أهوج وغير مسؤول ويفتقر للاحترافية بعد وقت طويل من اختفاء طائراتنا من المكان”، مشيراً إلى أن أكثر من 20 من الصواريخ المضادة للطائرات أطلقت خلال الحادث. ومضى يقول: “نظراؤنا الروس طرحوا بعض الأسئلة وتلقوا الإجابة عنها”.

وتابع: “انطباعنا أن المناقشات كانت احترافية وأن المعلومات تم قبولها على نحو حسن”.

وفي البدء وجهت روسيا انتقادا لإسرائيل قائلة إنها أعطت موسكو تحذيراً قبل دقيقة واحدة من هجوم طائراتها مما جعل الطائرات الروسية في مرمى القصف المتبادل.

لكن المسؤول الإسرائيلي قال: “بالتأكيد أعطينا تحذيراً، ووقتاً أطول بكثير من دقيقة. تصرفنا وفق معايير الإجراءات المعمول بها مع الجيش الروسي”.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: