أخبار سوريا

فرحة “بلا حدود” تغمر أطفال النازحين في أعزاز السورية

لليوم الثاني على التوالي يواصل مهرجان “بلا حدود 2018” فعالياته في محافظة حلب شمالي سوريا، بتنظيم من المنظمة الدولية لحقوق اللاجئين (غير حكومية مقرها إسطنبول).

وأقيم المهرجان اليوم الأحد في مدرسة الأقصى في مدينة أعزاز، بمشاركة أكثر من ألف طالب من المدينة، إضافة إلى مئات من مناطق مجاورة.

وشارك أكثر من خمسين معلم ومعلمة سورية مع طلابهم في المهرجان، الذي يأتي في أول أيام الدوام المدرسي للعام 2018- 2019.

استمر المهرجان نحو خمس ساعات، وشمل فقرات إنشادية عديدة باللغتين التركية والعربية.

وتضمن أيضًا فقرات ترفيهية، منها السيرك، وتم توزيع العشرات من الهدايا على الطلاب من خلال تنظيم مسابقات.

وانطلقت من مدينة كيليس التركية، أمس، قافلة متطوعين أتراك، للمشاركة في برامج مختلفة ومتنوعة في الداخل السوري، دعمًا للنازحين.

وعلى هامش فعاليات اليوم، قالت سمية نولجان، مسؤولة الفريق التطوعي، للأناضول: “نواصل عملنا لليوم الثاني على التوالي من خلال مهرجاننا، وهدفنا هو إدخال السرور والفرحة إلى قلوب الأطفال النازحين”.

وأضافت نولجان: “سنواصل أعمالنا في المناطق المختلفة من الشمال السوري من خلال برامج ترفيهية للأطفال”.

وأقيمت فعاليات أمس في مخيم الريان في منطقة شمارين بمحافظة حلب.

ويعيش مُهجّرون من الغوطة في مخيمات بريف حلب الشمالي وأخرى في ريف محافظة إدلب (شمال غرب)، وكذلك في الداخل التركي.

وبدأ تهجير سكان الغوطة في 22 مارس/ آذار الماضي، بموجب اتفاقات فُرضت على المعارضة، إثر حملة عسكرية برية وجوية شنها النظام السوري بدعم روسي، واستُخدمت خلالها أسلحة كيميائية.

وتتبع المنظمة الدولية لحقوق اللاجئين للهيئة التركية للإغاثة الإنسانية (İHH)، وتعنى باللاجئين من الناحية القانونية، فضلًا عن تقديم برامج ترفيهية وداعمة لهم.

المصدر
الأناضول
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: