عين ع وطن

زوار “معرض دمشق” بلا مواصلات تعيدهم لمنازلهم وحالة استياء من المنظمين

في مشهد أعاد إلى الذاكرة نفس الموقف  في الدورة السابقة لـ”معرض دمشق الدولي” حيث عاد الزوار مشيا على الأقدام أو من خلال  الجرارات الزراعية والشاحنات التي استخدموها كوسيلة نقل، تكرر المشهد مساء أمس لكن هذه المرة لم يجدوا وسيلة نقل تقلهم لمنازلهم.

وسادت حالة من السخط والاستياء نتيجة سوء التنظيم وندرة وسائل النقل العامة واستغلال أصحاب التكاسي ووسائط النقل لزائري المعرض، حيث وصلت أجرة التاكسي إلى” 20 ألف ليرة سورية، فيما اكتفت السرافيس بمبلغ  2500 ليرة” بحسب ماتداولته صفحات موالية للنظام على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأظهرت صور في مواقع التواصل الاجتماعي، ازدحاما كبيرا لزوار المعرض في ساعات متأخرة من ليلة أمس، بانتظار آليات تقلهم إلى منازلهم في العاصمة دمشق.

فيما هاجمت التعليقات على مواقع التواصل إدارة المعرض منتقدة سوء التنظيم والصورة السيئة التي ارتسمت لديهم بعد زيارتهم للمعرض، وسط استهجان من الحملة الترويجية لوسائل إعلام النظام، بعد الحملات الإعلانية والتسويقية التي روجت لها على مدى أشهر، وتقديم صورة مستحسنة وتسهيلات غير مسبوقة لزوار المعرض.

يشار أن مشهد الازدحام سبق أن حصل العام الماضي، حيث نقلت شاحنات عشرات المواطنين السوريين من زوار المعرض، نظرا لانعدام وسائل النقل العام والاستغلال الكبير من قبل أصحاب التكاسي.

المصدر
مواقع التواصل الاجتماعي
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: