دولي

روسيا تستعرض قوتها بأكبر مناورات منذ الحرب الباردة

أعلنت وزارة الدفاع الروسية بدء أكبر مناورات عسكرية في تاريخ روسيا منذ 37 عاما، بمشاركة ثلاثمئة ألف جندي تحت اسم “الشرق 2018”.

وأضافت الوزارة أنه سيجري خلال المناورات العمل على تطبيق تدريبات لمصلحة ضمان الأمن العسكري الروسي.

وأوضحت أن الهدف الرئيس من المناورات هو التحقق من استعداد أجهزة الإدارة العسكرية عند التخطيط والتنفيذ، لإعادة تجميع القوات لمسافات طويلة وتنظيم التفاعل بين الفرق البرية والقوات البحرية.

ويشارك في المناورات نحو ثلاثمئة ألف عسكري وعشرات الآلاف من المدرعات والمروحيات، كما سيشارك -في إحدى مراحلها- عسكريون من القوات المسلحة الصينية والقوات المسلحة المنغولية.

وعلى هامش المنتدى الاقتصادي في فلاديفوستوك في الشرق الأقصى، يفترض أن يحضر الرئيس الروسي فلاديمير بوتينالمناورات التي تجرى في أجواء من التوتر المستمر مع الغرب، بسبب الأزمة الأوكرانية والنزاع في سوريا والاتهامات بالتدخل في سياسات دول غربية.

الصواريخ المجنحة من نوع “كاليبر” ستشارك في المناورات

أسلحة حديثة

وقارن الجيش الروسي هذا الاستعراض للقوة بمناورات “غرب 81” التي شارك فيها قبل نحو 37 عاما بين مئة ألف و150 ألف جندي من حلف وارسو في أوروبا الشرقية، وكانت أكبر تدريبات تنظم في الحقبة السوفياتية.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أشاد في نهاية أغسطس/آب بهذه المناورات، وقدم تفاصيل عن المشاركين فيها، مشيرا إلى ثلاثمئة ألف جندي و36 ألف آلية عسكرية وألف طائرة وثمانين سفينة.

وستشارك كل المكونات الحديثة للجيش الروسي في التدريبات، من صواريخ “إسكندر” القادرة على حمل رؤوس نووية ودبابات “تي 80″ و”تي 90” إلى الطائرات المقاتلة الحديثة من طراز “سوخوي 34 و35”.

وفي البحر، سينشر الأسطول الروسي عددا كبيرا من الفرقاطات المزودة بصواريخ “كاليبر” التي اختُبرت في سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: