رياضة

شاهد.. نسور قرطاج تحلق في صدارة تصفيات أمم أفريقيا

قطع المنتخب التونسي خطوة جديدة ومهمة على طريق التأهل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون إثر فوزه الثمين 2-صفر على مضيفه السوازيلاندي اليوم الأحد في الجولة الثانية من مباريات المجموعة العاشرة بالتصفيات.

ورفع المنتخب التونسي (نسور قرطاج) رصيده إلى ست نقاط من انتصارين متتاليين لينفرد بصدارة المجموعة بفارق ثلاث نقاط أمام المنتخب المصري، وتجمد رصيد منتخب سوازيلاند عند نقطة واحدة في المركز الثالث بالمجموعة بفارق الأهداف فقط أمام النيجر.

وحسم نسور قرطاج المباراة بشكل كبير في شوطها الأول، وذلك بهدفين سجلهما طه ياسين الخنيسي ونعيم سليتي في الدقيقتين 17 و37.

ورغم انتفاضة منتخب سوازيلاند في الشوط الثاني، حافظ نسور قرطاج على الانتصار الثمين وانتزعوا ثلاث نقاط غالية.

وأهدر وهبي الخزري ضربة جزاء للفريق التونسي في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وبدا منذ الدقيقة الأولى أن المنتخب السوازيلاندي يسعى إلى الدفاع فقط، والخروج بأقل هزيمة ممكنة في مواجهة خبرة المنتخب التونسي.

وترجم المنتخب التونسي تفوقه في بداية اللقاء إلى هدف التقدم في الدقيقة 17 عن طريق طه ياسين الخنيسي.

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة لنسور قرطاج وتمريرة من وهبي الخزري قابلها الخنيسي بتسديدة مباشرة من داخل منطقة الجزاء في الزاوية البعيدة على يمين الحارس لتتهادى الكرة إلى داخل الشباك.

وواصل المنتخب التونسي سيطرته على مجريات اللعب وضغطه الهجومي في الدقائق التالية، لكن دفاع سوازيلاند ظل متراجعا من أجل تجنب المزيد من الأهداف.

ورغم هذا، سجل نعيم سليتي الهدف الثاني لنسور قرطاج في الدقيقة 37 ليكون هدف الاطمئنان للفريق في هذه المباراة.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة لعبها الخنيسي من الناحية اليمنى إلى أنيس البدري الذي مررها بدوره إلى الخزري المتحفز وسط منطقة الجزاء والذي حاول تسديدها مباشرة لكن الكرة ارتقت فوق قدمه وتهيأت إلى سليتي الذي أودعها الشباك دون عناء.

وانتفض منتخب سوازيلاند في الدقيقتين التاليتين، وحاول تقليص الفارق، وشكل لاعبوه بعض الخطورة على المرمى التونسي، لكن انتفاضته لم تدم طويلا حيث عاد نسور قرطاج للسيطرة على مجريات اللعب حتى انتهاء الشوط بتقدم الضيوف بهدفين نظيفين.

وبدأ سوازيلاند الشوط الثاني بأداء أفضل مما كان عليه، وتصدى حارس المرمى فاروق بن مصطفى لكرة خطيرة في الدقيقة 56.

وتراجع نسور قرطاج بشكل غير مبرر في الشوط الثاني، مما منح أصحاب الأرض الفرصة للتقدم في الناحية الهجومية مرات عدة.

ولكن بمرور الوقت عاد المنتخب التونسي لمحاولاته الهجومية، وتبادل المحاولات مع مضيفه دون جدوى.

وفي الدقيقة قبل الأخيرة من المباراة، نال محمد أمين بن عمر نجم المنتخب التونسي إنذارا للخشونة وتأكد غيابه عن مباراة الفريق القادمة بالتصفيات أمام منتخب النيجر.

وتصدت العارضة لفرصة خطيرة لمنتخب سوازيلاند في الوقت بدل الضائع، كما تصدى فاروق بن مصطفى لكرة أخرى، ليحافظ المنتخب التونسي على تقدمه بهدفين نظيفين حتى نهاية المباراة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: