بورتريه

رياض الترك: لا يوجد نظام في سوريا بل دمية بيد روسيا وإيران والمهم إنهاء الاحتلال

قال المعارض السوري البارز، رياض الترك، في أول مقابلة له بعد خروجه من سوريا، إنه بات على قناعة بأنه لم يعد شيء اسمه نظام بشار الأسد، بل مجرد لعبة في أيدي دولتين تحتلان الأراضي السورية.

وجاء ذلك في مقابلة مطولة أجرتها صحيفة “القدس العربي” مع المعارض السوري المخضرم، البالغ من العمر 83 عاماً، والمعروف لدى السوريين باسم “ابن العم”، وسبق لنظام الأسد أن سجنه 20 عاماً، أمضى منها 17 عاماً في زنزانة منفردة.

واستطاع الترك الانتقال إلى باريس، خارجاً من سوريا في رحلة خطيرة بعد عيشه متخفياً لفترة طويلة لكونه مطلوباً لنظام الأسد، وقال إنه استطاع الذهاب إلى عائلته في فرنسا، بعد تهريبه نحو الشمال السوري ومنها إلى تركيا ثم باريس التي وصلها قبل نحو أسبوعين.

وفي المقابلة تمسك الترك بمطالب رحيل نظام الأسد، وهاجم وجود المحتلين الروس والإيرانيين، وتحدث عن أخطاء المعارضة السورية، وضرورة قيامها بمراجعات، وأكد أن النظام لم يكن شيئاً لولا الدعم الذي تلقاه من طهران وموسكو.

ومن أبرز ما قاله: “ما معنى وجود رأس النظام ولا يوجد جيش قائم ولا توجد وزارات ومؤسسات تعمل، ولا يوجد نظام قضائي! الناس اليوم تدير نفسها بنفسها في كل حي وبلدة وقضاء. أنا لست مقتنعا بأن هناك اليوم نظام اسمه نظام سوريا الأسد”.

وأضاف: “يبدو أن الروس في حاجة اليوم لمثل أداة أو فزاعة كهذه اسمها النظام، ليقولوا إنه يشرعن لاحتلالهم. لكن في الحقيقة ليس هناك نظام سوري، بل هناك احتلال مباشر. ليخرج الاحتلال اليوم من سوريا، ولن تجد للنظام قائمة تقوم. من هنا الحلقة الأساسية اليوم هي النضال ضد الوجود الأجنبي في سوريا”.

للاطلاع على نص اللقاء كاملاً الذي أجرته صحيفة “القدس العربي” مع الترك من هنا.

المصدر
القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: