تكنولوجيا

تويوتا وأوبر تتحالفان لتطوير سيارات ذاتية القيادة

أُعلن الاثنين عن حلف يجمع بين عملاق صناعة السيارات الياباني تويوتا وشركة أوبر لتطوير سيارات ذاتية القيادة، تضخ بموجبه تويوتا مبلغ خمسمئة مليون دولار في مشروع أوبر الذي يعاني منذ مدة.

وتطمح أوبر من مشروع السيارات ذاتية القيادة إلى مساعدتها في الحد من المصاريف التي تدفعها لسائقي السيارات في إطار خدمتها لطلب سيارات الأجرة عبر تطبيق للهواتف الذكية، إلى جانب قطع الطريق على المنافسين الآخرين في مجال تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة من أمثال شركة “وايمو” التابعة لغوغل.

أما من جانبها فتحاول تويوتا التطور من صانع سيارات تقليدي إلى “شركة للتنقل” أسوة بنظرائها الأميركيين من أمثال جنرال موتورز وفورد اللتين افتتحتا مقرات لتطوير سيارات ذاتية القيادة في وادي السيليكون بأميركا.

وتعتمد تويوتا للوصول إلى هدفها هذا على الشركة الأميركية، بينما تأمل أوبر أن تساعدها أموال العملاق الياباني وسمعته الجيدة في مجال الجودة في قيادة هذه الصناعة عبر تحديث تصميم وبناء الأنظمة المعقدة التي تستخدم أجهزة الحاسوب والكاميرات وأجهزة الاستشعار بالرادار والليزر لتوجيه المركبات ذاتية القيادة.

وقد عانت أوبر في رحلتها لصناعة سيارة ذاتية القيادة من حوادث أخرت إطلاق المشروع، كان آخرها في مارس/آذار عندما تسبب حادث لإحدى سياراتها ذاتية القيادة في مقتل أحد المشاة على الطريق نتيجة عطل في أجهزة الاستشعار، ولذلك هي بحاجة إلى الثقة التي يجلبها اسم تويوتا كشريك للمشروع.

ويهدف الاتفاق إلى دمج أفضل المزايا من عمل الشركتين في مجال تقنية السيارات ذاتية القيادة في سيارات ستقل زبائن أوبر بحلول عام 2021، فهل ينجح الاثنان في الوصول إلى مبتغاهما؟

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: