عربي

الاحتلال يغلق الأقصى بدعوى تنفيذ عملية طعن

أدى عشرات الفلسطينيين مساء الجمعة صلاة المغرب أمام باب الأسباط، أحد بوابات المسجد الأقصى، بعد أن فرغته الشرطة الإسرائيلية من المصلين وأغلقت المسجد، ومنعت المصلين من دخوله، بحسب شهود عيان.

وقد أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوابات المسجد بعد إطلاقها النار عصر اليوم تجاه شاب فلسطيني مما أدى إلى استشهاده، وقالت إنه حاول تنفيذ عملية طعن ضد أفراد من الشرطة داخل البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان نقلته وسائل إعلام إسرائيلية إنها أطلقت النار على شاب بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن ضد اثنين من أفراد الشرطة.

كما ذكر الشهود أن الشرطة طردت عقب الحادث عددا كبيرا من الفلسطينيين الموجودين في أسواق البلدة القديمة، وأغلقت محالا تجارية قريبة من موقع الحادث.

وفي البيان، أفادت شرطة الاحتلال أن الشاب منفذ العملية قد خرج من داخل المسجد الأقصى قبيل محاولته طعن أحد أفراد الشرطة الموجودين عند باب المجلس من الخارج.

وقد أعلنت الشرطة لاحقا أن منفذ عملية الطعن هو أحمد محاميد من مدينة أم الفحم داخل الخط الأخضر.

وطالب وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني يوسف ادعيس أهل القدس بالرباط على أبواب المسجد الأقصى، ومناشدا الشعب الفلسطيني لشد الرحال ومؤازرة أهالي المدينة، كما ناشد مؤسسات المجتمع الدولي للعمل بجدية لإيقاف انتهاكات الاحتلال.

من جهته، دعا مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني المقدسيين إلى الاعتصام عند باب الأسباط، ردا على محاولات الاحتلال إغلاق المسجد ومنع الصلاة فيه.

وأبدى الكسواني استنكاره لإجراء الاحتلال الذي وصفه بالظالم، والمثير للريبة والشكوك، محملا المسؤولية لما اعتبره ترهل في الموقف العربي والإسلامي اتجاه ما يحدث بحق المسجد.

المصدر
الجزيرة نت
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: