عربي

السعودية تقطع علاقاتها التجارية بكندا وتطرد سفيرها

أعلنت المملكة العربية السعودية تجميد كافة تعاملاتها التجارية والاستثمارية مع كندا، وأمهلت السفير الكندي لديها 24 ساعة للمغادرة، وذلك ردا على انتقادات كندا لاعتقالات الناشطين في السعودية؛ وقد أبدت البحرين تأييدها للإجراءات السعودية.

واعتبرت الرياض السفير الكندي لديها شخصا غير مرغوب فيه، واستدعت سفيرها في كندا.

وقال بيان لوزارة الخارجية السعودية نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إن المملكة تعلن تجميدها كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا، مع احتفاظها بحق اتخاذ إجراءات أخرى.

واستنكر البيان التصريحات الكندية ووصفها بأنها موقف سلبي ومستغرب ومجاف للحقيقة.

ونددت وزارة الخارجية السعودية بما عدته تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية ومخالفا للأعراف الدولية، ورأت أنه يعد تجاوزا كبيرا على أنظمة المملكة والسلطة القضائية فيها وإخلالا بمبدأ السيادة.

كما اعتبرت في البيان أن الموقف الكندي يمثل “هجوما” على السعودية يستوجب اتخاذ موقف حازم يردع كل من يحاول المساس بسيادتها، مبدية استياءها على وجه الخصوص من عبارة “الإفراج فورا” الواردة في البيان الكندي.

وجاء ذلك بعدما عبرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند والسفارة الكندية في الرياض عن القلق البالغ إزاء اعتقال السلطات السعودية الناشطة سمر بدوي، ونشطاءَ آخرين من المجتمع المدني وحقوق المرأة.

بدورها قالت البحرين اليوم الاثنين إنها تقف مع الرياض في الخلاف السياسي مع كندا، ورفضت ما وصفته بتدخل أوتاوا في الشؤون الداخلية السعودية.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية على تويتر “تؤكد مملكة البحرين على تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية، وضد كل من يحاول المساس بسيادتها”.

المصدر
مواقع إلكترونية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: