ثقافة وفن

سبعة أفلام عربية بينها فيلمان سوريان في “فينيسيا السينمائي”

سبعة أفلام عربية تشارك في الدورة الـ 75 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والتي تقام في الفترة من 29 أغسطس وحتى 8 سبتمبر، بينها فيلمان سوريان، الأول فيلم “يوم أضعت ظلي” ويعرض ضمن قسم آفاق، للمخرجة السورية سؤدد كعدان، وهي مخرجة سورية، درست النقد المسرحي في المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا وتخرجت في جامعة القديس يوسف للدراسات البصرية والسمعية في لبنان. أخرجت وأنتجت عدة أفلام لقناة الجزيرة الوثائقية، ومنظمة الأمم المتحدة، عُرضت أفلامها في مهرجانات محلية وعالمية، (آخرها الفيلم السينمائي القصير “خبز الحصار”، في مهرجان “فريبورغ السينمائي الدولي” في سويسرا)، وحصلت على عدة جوائز، منها جائزة مارتن فيليب للاكتشاف، جائزة النسخة الـ29 من المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون، كما حصلت على الجائزة الثانية ضمن مسابقة المهر العربي للأفلام الوثائقية في مهرجان دبي السينمائي الدولي.

الفيلم السوري الثاني هو “لسه عم تسجل” لسعيد البطل وغيث أيوب، ويشارك في قسم “أسبوع النقاد”. وهو وثائقي طويل، من انتاج مؤسسة “بدايات”، التي قالت عن الفيلم:

(يحاول سعيد البطل أن يعلّم شباب الغوطة الشرقيّة قواعد التصوير، ولكنّ الحقيقة التي يواجهونها هناك هي أقسى من أن تخضع لأيّة قاعدة) وتتابع بدايات: “على الجانب الآخر من دمشق الخاضعة لسيطرة النظام، يتابع ميلاد صديق سعيد دروسه في كلية الفنون الجميلة، لكنه يقرر أن ينضمّ إلى سعيد في دوما المحاصرة، حيث أنشآ سويّة الى جانب أصدقاء آخرين، محطّة راديو محليّة واستوديو تسجيل. ظلّت الكاميرا بين أيديهما يصوّران فيها كلّ شيء إلى أن صورتهما ذات يوم”.

 الأفلام العربية المشاركة: 
في قسم “آفاق” السورية سؤدد كعدان بفيلم “يوم أضعت ظلي” والفلسطيني سامح زعبي بفيلم “تل أبيب تشتعل”. في قسم “أيام فينيسيا” يشارك الفلسطيني بسام جرباوي بفيلم “مفك”، وفي قسم “أسبوع النقاد” يتنافس السوداني حجوج كوكا بفيلم “آ كاشا” والسوريان سعيد البطل وغيث أيوب بفيلم “لسّه عمّ تسجل”.

ويختتم القسم بعرض فيلم “دشرة” للمخرج التونسي عبد الحميد بوشناق بينما يُقام عرض خاص للفيلم القصير “ابنة مغني الأفراح” للسعودية هيفاء المنصور.

يذكر ان مهرجان فينيسيا السينمائي هو المهرجان السينمائي الأقدم في العالم، أسسه جوزيبي فولبي في العام 1932، يقام سنويا في أواخر أغسطس أو أوائل سبتمبر بشكل دوري، في جزيرة ليدو في فينيسيا، إيطاليا.

المصدر
وكالات
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: