تنمية

“الخوذ البيضاء”.. تضمد جراح “المدن” بسوريا

تواصل فرق منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، جهودها في تنظيف وترميم شوارع وأزقة المناطق المأهولة بمدن وبلدات محافظة “إدلب” شمال غربي سوريا، لمحو آثار الحرب.

وتسعى الفرق إلى إصلاح الطرق والمباني والمرافق التي تضررت جراء القصف البري والجوي لقوات النظام السوري على إدلب، وسط دعم كبير من سكان المحافظة.

وتجري الأعمال تحت شعار “يدًا بيد نمسح غبار الحرب”، شاملة مناطق متعددة مثل “خان شيخون” و”معرة النعمان” و”حارم” و”أريحا” و”جسر الشغور”.

وفي حديثه للأناضول، قال مصطفى حاج يوسف، مدير الدفاع المدني بإدلب، إن الحملة انطلقت الأسبوع الماضي بهدف محو آثار الحرب، في 7 مناطق.

وأضاف حاج يوسف أن “الأعمال تشمل إصلاح البنية التحتية المتضررة ودهان الأرصفة وإزالة الأنقاض وإغلاق الحفر في الطرق الرئيسية”.

وأشار أن الإجراءات بدأت في مركز المدينة وتتوسع حاليًا نحو الأرياف، حتى لا تبقى هناك آثار تذكّر بالحرب وآلامها.

بدوره قال عبد الرزاق، وهو أحد متطوعي الدفاع المدني، إن هناك أعمال ترميم وتنظيف مستمرة في منطقة “خان شيخون”.

وأكّد على أهمية هذه الأعمال مثل ما هو الحال بالنسبة إلى إنقاذ حياة الناس.

و”الخوذ البيضاء” هي منظمة دفاع مدني تتألف من قرابة ثلاثة آلاف متطوع، وتعمل على إنقاذ المدنيين في مناطق النزاع السوري، حسب موقعها على الإنترنت.

المصدر
الأناضول
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: