بورتريه

نيوز سنتر ينشر آخر حديث لـ”مشعل تمو”: آن الأوان لتتخلص بعض الأطراف الكوردية من الازدواجية السياسية وتنضم للثورة

المجلس الوطني نتاج لثورة قدمت تضحيات كبيرة لإسقاط النظام وبناء دولة مدنية تعددية

في أخر لقاء له نتذكر الحي فينا أبداً مشعل تمو وهو يعانق تراب الأرض التي أحبها دائماً وبذل دماؤه لتكون سورية حرة لكل سوريين.

مشعل تمو الكردي الأصل..السوري الانتماء …نيوز سنتر ينشر أخر حديث مع الشهيد البطل وانطباعه عن تشكيل المجلس الوطني السوري ورؤيته له بكل مكوناته في 6-10-2011.
نيوز سنتر – كيف ترون المجلس الوطني الذي تم الإعلان عنه في استنبول قبل أيام؟
حقيقة نحن نعتبر هذا المجلس هو نتاج لثورة قدمت تضحيات كبيرة جداً، كانت هناك الكثير من المجالس في السابق التي كانت تضم قسم أو شريحة من المعارضة السورية لكن هذا المجلس – بتصوري – يضم أكثر من 75% من شرائح أو الكتل التي تعمل في إطار الثورة السورية لإسقاط النظام . أعتقد بأنها خطوة إيجابية و مباركة بغض النظر عن بعض السلبيات التي رافقت التأسيس و بغض النظر عن بعض الأخطاء وبعض الآليات التي اتبعتها ولكنها تعتبر خطوة أساسية في الاتجاه الصحيح ليكون بديل سياسي لهذا النظام.

نيوز سنتر – بالنسبة لهذه الأخطاء تكلمتم أيضاً عنها في تصريح لكم عن وجود بعض الأخطاء و السلبيات، ما هي؟
من الناحية العملية هناك سلبيات أي عمل جماعي خاصة لمعارضة كانت تعيش أكثر من خمسين عام من القهر والقمع والتنكيل .. شيء طبيعي جداً أن يكون هناك الكثير من الأخطاء خاصة في مجال الرؤية والتعامل مع الآخر واختيار الشخصيات، هذه المسائل تحصل في كل الثورات ولكن يبقى الهدف الأساسي هو الصحيح .هذه السلبيات ليست مبرراً لعدم المشاركة في هذا العمل الوطني طالما الهدف هو شيء وطني لذا يجب التغاضي عن الكثير من السلبيات .

نيوز سنتر – هذه السلبيات هل هي في الجانب الفني أم السياسي؟

على الأغلب هي شخصية نتيجة لأداء بعض الشخصيات وبعض الكتل إضافة لعدم وضوح رؤية البعض الآخر ولكن الشيء الأهم في الحقيقة هو الهدف السياسي الذي وضع أمام هذا المجلس وهو صريح وواضح جداً وهو إسقاط النظام السياسي وموضوع الحماية الدولية وبناء دولة مدنية تعددية، هذه الأهداف الثلاثة هي واضحة وتكفي للتأسيس عليها لبناء معارضة قوية تساعد وتساهم في إنجاز خطة طريق لإسقاط هذا النظام .

نيوز سنتر – القوى الكوردية الأربعة الموجودة في الهيئة التنفيذية هل يمثلون الشارع الكوردي؟
بالنسبة لمسألة التمثيل قد يخرج شاب ويقول أنا أمثل الكورد . ليس هناك معيار لهذه المسألة .. فهي مسالة سياسية ونسبية . . فلم نجر أي انتخابات لنعلم من يمثل القوى الكبرى أو الصغرى .. هناك أحزاب موجودة في الشارع وهناك كتل أخرى وهناك تنسيقيات شبابية وحراك شبابي موجود بالإضافة إلى الأحزاب الكلاسيكية .أعتقد بان الشعب الكوردي يمثل بعدد من الطرق ومسألة التمثيل دائماً يكون نسبياً وليس مطلقاً ، فعندما نقول نحن نمثل فنحن نمثل جزء وليس الكل ولا يوجد أحد حتى الآن يمثل كل الشارع الكوردي حتى يدعي أن هذا يمثل و هذا لا يمثل … الكل يمثل و لكن الكل له نسبة محددة يمثلها .

نيوز سنتر – لماذا غابت القوى الشبابية الكوردية عن الهيئة التنفيذية للمجلس؟
كانت هناك بعض الأخطاء و هي جزء من السلبيات التي حصلت نتيجة كثرة المؤتمرات ودخول شخصيات واعتبار نفسها السباقة أثر ت سلباً على هذا الموضوع هذا من جهة، و من جهة أخرى كان لابد من بعض المساومة لأن الأمور أخذت على شكل كتل وليس على شكل نسب مئوية، فهناك كتل أخذت على هذا الأساس و كمثال هناك كتلة المجلس الوطني السابق و كتلة الأخوان و كتلة إعلان دمشق و الكتلة الكوردية . الأمر أخذ على هذا الأساس رغم وجود بعض الشباب الكورد الموجودين و هم ضمن الأمانة العامة .

نيوز سنتر – هناك بعض القوى الكوردية لم ترفع بعد شعار إسقاط النظام أو الحماية الدولية و مع ذلك هي ممثلة في الهيئة التنفيذية، كيف ترى هذا التباين في الموقف السياسي الكوردي؟

نعتبر هذه المسألة مسألة ازدواجية و ضبابية و لم تعد لها أية قيمة ، و من المفروض على القوى الكوردية أن تدر ك أن هذا النظام قد انتهى و أن هذا النظام سيسقط، و هي مسألة وقت فقط و يجب عليها أن تتدارك هذا الخطأ السياسي الذي هي فيه وتنحاز إلى الشارع الكوردي و إلى الشباب الكوردي وإلى أهداف الثورة السورية ومن ضمنهم أهداف الشباب الكورد الذين ينادون بإسقاط النظام و ينادون ببناء دولة مدنية يكون الكورد فيها شركاء كاملي الحقوق والواجبات. على هذه الأطراف أن تتخلص من هذه الازدواجية السياسية التي هي فيها فلم يعد هناك متسع من الوقت .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: